في احد الاروقة حيث جلست احتسي كاسا من الشاي الساخن 
هناك في ذلك المكان المعتم..
ضاجعت ذاكرتك المتعبة و المثقلة بالخيبات 
هناك اغتصبت عقلك مرارا و تكرارا حتى استنزفت كل سائل منوي فيك امام انوثتي التي لم تعرف يوما للشبع مذاقا 
ليس فجورا ولا فسوقا..
و انما لرغبة في انهاكك و اهلاك كل قوة لديك 
فحتى اذا ما استللت خنجري الفضي الذي كنت ازين به خصري حين كنت ارقص امامك و اتغنج كغجرية متمردة و طعنتك..
حينها يكون صرعك اسهل لي و اشهى و انا اراك ترتعش بين نشوة و سكرة موت...
بين نشوة و سكرة موت... - صفحة 2 B78f4410