لا تعترفي بحبي 
و احجدي كل ما كان منذ عام
تكبري على قلبي و اوجعيه كما تشائين
بعد ان كان سلطان العساكر و  الحكام
امسى جنديا امام اسوار خصرك
يناجي القمر و يرسل المكاتيب مع الحمام
يا سيدة القسوة و الطاغوت 
و سيدة الرغبات المتوحشة في قتل الغرام 
انا اليوم اعزل امام حبك 
و بيدي اقدم لك صك رضوخي.. و الاستسلام